قصة قصيرة الإناء السليم والإناء المشروخ!

    هذه القصة القصيرة المعبرة عن مدي الإحساس بالفشل رغم وجود النجاح ولكن ضيق النظر لم يمكنك من مشاهدة نجاحك ، قم بتحليل الفشل واستغلاله في الوصول للنجاح من خلال التعرف علي هذه القصة.
     الإناء السليم والإناء المشروخ!

    قصة السيدة والإناء المشروخ وخجله من نفسه.

    في قديم الزمان كانت تعيش سيدة صينية عجوز في منزلها البعيد قليلاً عن النهر ولديها إناءين تملئهم يومياً وتضعهم علي عمود خشبي تحمله علي كتفيها وتتوجه لمنزلها وكانت السيدة الهجوز تقوم بهذا العمل في الصباح والمساء ، لكن أحد الإناءين كان مشروخ ولا يكمل الطريق بكامل الماء الموجود به.

    فبعد الوصول للمنزل تجد السيدة إناء كامل مملوء بالمياه وأخر قد أهدر نصف المياه وظل هذا الوضع لمدة سنتين في كل يوم تحمل السيدة الماء وتصل بإناء كامل ونصف إناء ، حتي فاض الخجل بالإناء المشروخ ونطق وقال للسيدة.

    أما خجل جداً من نفسي لمدة سنتين وأنا أصل للبيت وأهدر نصف الماء وأنت لا تساعديني علي أداء عملي بشكل صحيح وعلي العكس الإناء الأخر يصل البيت بكامل الماء وربما هو أفضل مني عندك!

    ضحكت السيدة العجوز وقالت للإناء لقد لاحظت ذلك منذ سنتين ولكن أنت لم تلاحظ أنك تقوم بعمل أفضل من عملك اليومي بتوصيل الماء كامل للبيت ، عندما رأيت أنك مشروخ وتهدر نصف الماء في الطريق قمت بزراعة البذور في الجهة التي تخصك أنظر لمدة سنتين أنت تروي الزهور هذه علي جانب الطريق بعكس الجانب الأخر ليس به زهور ، وكم قطفت من تلك الزهور وهي الأن تزين منزلي بالكامل وتزين الطريق ، فلا يجب عليك أن تخجل من نفسك نهائياً فأنت تقوم بعمل رائع لا تلاحظه.

    ما لم تكن أنت بما أنت فيه لم أجد منزلي جميلاً بهذا الشكل.

    مواضيع قد تعجبك قراءتها:
    - قصة رجل عاني ثلاثة ليالي من سكرات الموت فما السبب؟.
    - قصة الشاب الذي أساء للسيدة العجوز بعدم تربيته وكيف لقنته درساً.
    شارك المقال

    مقالات متعلقة