قصص أطفال قصة الفتاة ابنة الزهرة السحرية

قصص أطفال قصة الفتاة ابنة الزهرة السحرية

    في قصة اليوم سوف نتعرف علي الفتاة التي نمت من الزهرة السحرية التي زرعتها العجوز بعد أن قدمت المساعدة للسيدة الغريبة وأدخلتها بيتها مقابل تحقيق أمنية لها قبل مغادرة البيت ، وتلك الأمنية كانت أغرب أمنية يطلبها أحد علي الإطلاق.

    قصص أطفال قصة الفتاة ابنة الزهرة السحرية

    في أيام بعيدة كانت تعيش امرأة عجوز في بيت به حديقة وأثناء جلوسها علي الكرسي الهزاز تتأرجح سرحت بخيالها وكانت تتمني لو أنها لديها طفل تعتني به ، حتي قاطعتها سيدة مثيرة للشفقة وهي تطرق بابها تطلب منها أن تستضيفها الليلة في بيتها وفي المقابل سوف تحقق لها أمنية تطلبها ، وافقت السيدة العجوز لأنها شعرت أنها مثيرة للشفقة وأيضاً لأنها تعرف ماذا تتمني حقاً ، بعد أن دخلت السيدة واغتسلت وتناولت بعض الطعام ، دخلت نامت بحنان ودفئ .
    يمكنك أيضاً الإطلاع علي هذه القصص للأطفال:
    في الصباح الباكر استيقظت السيدة وقبل رحيلها قالت للعجوز حان وقت تحقيق أمنيتك قبل أن أغادر ، فكرت السيدة في كل ما يطلبها الناس مكان العجوز ، المال الكثير ، الذكاء ، الجمال ، والشباب وغيرها ، لكن العجوز فاجأتها بطلبها حينما طلبت منها أن يكون لديها طفل ، استغربت السيدة من العجوز وقالت " ماذا قلتي " قالت العجوز " نعم أريد طفل ".

    وضعت السيدة بذرة في يد العجوز وأعطتها بعض التعليمات وقالت " يجب أن تزرعيها وتعتني بها وتسقيها وتراقبيها دائما ، وتعطيها الحب والحنان " فعلت السيدة العجوز ما طلب منها بالتفصيل وبعد أسبوع نمت البذرة وأصبحت زهرة صفراء ، ثم بعد فترة قصيرة نمت زهرة داخل الزهرة وكانت عبارة عن فتاة جميلة لا يتجاوز حجمها إصبع العجوز ، أدخلتها العجوز واعتنت بها جيداً.
    وفي يوم من الأيام قفز ضفدع من المياه إلي نافذة الفتاة وقال لها " سوف تكوني عروساً مناسبة لأبني وخطفها وغادر مسرعا ، ثم نزل بها البركة في المياه ، كانت تطفو الأسماك في البركة ، حتي ساعدت الفتاة أن تخرج من البركة إلي اليابس ، ذهبت الفتاة في طريقها ولكن كان قد جاء فصل الشتاء وتريد أن تحتمي من البرد حين قابلت فأرة وطلبت منها العيش معها بجحرها حتي تحتمي من برد الشتاء لكن الفأرة طلبت منها أن تتزوج صديقها حتي يمكنها العيش معها ، كانت الفتاة في حيرة فهي لا تريد أن تتزوج من الخلد لكن ماذا تفعل؟.
    وافقت الفتاة وهي في طريقها للخلد وجدت طائر علي الأرض ظنت انه ميت وقالت يجب أن أدفنه ، لكنها بعد ذلك وجدت الطائر ما زال حي ولم يموت ، اعتنت الفتاة بالطائر حتي تعافي تماماً ، وبعد فترة من شفاء الطائر كان عليه المغادرة والطيران وترك الفتاة ، وليس أمام الفتاة سوي الزواج من الخلد ، لكنها تذكرت كلمة الطائر وهو يقول يمكنك النزول إلي بلاد الدفء ، فقررت الفتاة أن تذهب إلي هناك وركبت مع الطائر علي ظهره وطار بها لبلاد الدفء ، وأنزلها الطائر وودعها وغادر في طريقه ، وجدت الفتاة في بلاد الدفء ناس تشبهها وعاشت معهم وتزوجت أمير جميل مثلها وأنجبت أطفال وعاشوا جميعاً في سعادة.


    إرسال تعليق