قصص اطفال قصيرة الفلاحة الفقيرة وملك الثلج

قصص اطفال قصيرة الفلاحة الفقيرة وملك الثلج
    قصة اليوم هي قصة جميلة عن فلاحة فقيرة كانت تعيش مع زوجة أبيها وابنتها وكانت الزوجة لا تحبها وقررت أن ترميها خارج البيت في الثلج لتموت وكانت البنت جميلة تعمل وتتعب في البيت دون شكر من أحد وبعد أن أقنعت أبيها أن يرميها في الحقول قابلها ملك الثلج  وهنا حصلت الفتاة علي حب كثير.

    قصة الفلاحة الفقيرة وملك الثلج.

    كان يوجد امرأة فلاحة بسيطة وكان لديها ابنتها وابنة زوجها أيضاُ يعيشون معاً في بيت واحد كانت الابنة تتعامل بطريقة خاصة من الأم والأب لكن ابنة الزوجة المسكينة كانت تتعامل بشكل سئ جداً وتعمل بجد وتعب ، لكن لم يشكرها أحد ولا يعجبه عملها بينما البنت الأخرى  تلعب ويتم شكرها كثيراً كانت الزوجة تكره البنت المسكينة كثيراُ ، وكانت تجلس كثيراً وحيدة تبكي. 
    قصص اطفال الفلاحة الفقيرة وملك الثلج

    وفي يوم شعرت أنه من المستحيل العيش بسلام في هذا البيت أبداً مع المرأة ، وقال الأشرار له يجب أن تتخلص منها أرسلها بعيداً في الحقول ، يقطعها الصقيع فلا تسمع بكاءها ولا تري دموعها ، هجرها والدها الفقير وتركها في البرد وغادر ، وجلست البنت تحت شجرة في الغابة تبكي بصمت ، بينما كان يتمشي ملك الثلج بين الأشجار ، سمعت صوت بجانبها ، قالت الفتاة " من أنت " أجاب " أنا ملك الثلج ، ملك الأنوف الحمراء ،" ردت الفتاة " ملك عظيم ، جميع البرد لك ".
    قالت الفتاة بصوت لطيف هادئ يرتجف " هل جئت لتأخذني " ، قال الملك " هل أنت دافئة " ردت الفتاة " نعم دافئة جداً أيها الملك ".
    عض الملك علي أسنانه وطقطق أصابعه وكان الصوت مرتفع وقال " يا صغيرتي الجميلة " هل ما زلت دافئة " أجابت الفتاة المسكينة وهي شفتيها تجمدت من شدة البرد " نعم دافئة جدا ، أيها الملك " انحني الملك علي الفتاة و أشفق عليها وجلب لها البطاطين والفراء ، وأحضر لها صندوقاً رائعاً يوجد به الكثير من الجواهر ، و به فستان جميل مطرز بالذهب و الفضة ، وكان يبدو عليها جميلاً وأخذها معه علي العربة التي تجرها ستة خيول بيضاء.
    قصص أخري جميلة:

    1- قصة جاك والفاصوليا السحرية.
    2- قصة الغراب الأحمق الي يقلد الجميع.
    3- قصة الأصدقاء فأر المدينة وفأر القرية.
    وفي هذه الأوقات كانت الزوجة الشريرة تجلس وتنتظر أخبار وفاة الفتاة وقالت لزوجها " كان يجب عليك الخروج للحقول لتجلب جثة ابنتك لدفنها " وهي تعد الفطائر لعيد الجنائز ، بينما نبح الكلب الصغير أسفل الطاولة " الفتاة لا يجب أن تموت ، ابنتك يجب أن تعيش لتفرح بها ، أنت شريرة " ، قالت الزوجة " اصمت أيها الكلب الأحمق ، و سوف أعطيك الفطائر ".
    بدأ الكلب يردد أسفل الطاولة " ابنتك يجب أن تعيش لتحصل علي الفضة والجواهر ، هي لا يجب أن تموت " ، أكل الكلب وقال ثانية " الفتاة سوف ترتدي تاج من الذهب علي رأسها " ، حاولت الزوجة خداع الكلب بإعطائه المزيد من الفطائر ليصمت لكنه ظل يردد نفس الكلمات ، وبعض لحظات دق الباب دقات خفيفة ، كانت فتاة تلبس فستان جميل وطويل مطرز من الذهب والفضة والجواهر.
    اتصلت الزوجة بالرجل وقالت له " لقد أخذ ابنتي علي العربة تجرها الخيول البيضاء وذهب إلي نفس الحقل ليترك ابنتي هناك في الثلج " ، وضع الملك البنت تحت نفس الشجرة وقال لها " هل أنت دافئة " ردت الفتاة بقسوة " أنت لا تفهم لقد تجمدت قدمي من البرد " ظل ملك الثلج يذهب ويأتي أمامها ثم سألها مرة أخري " هل أنت دافئة " وكانت الفتاة ترد بقسوة في كل مرة ، غضب الملك من طريقة كلامها وقسوتها وجمدها تماماً.
    جلست الزوجة في كوخها  تنتظر عودة ابنتها ، لكنها تأخرت ، فأخبرت زوجها أن يخرج الخيول ليبحث عنها في نفس المكان ، وظل الكلب يردد " هي تستحق البرد لأنها قاسية ، ولا تستحق الذهب والجواهر " ، صرخت الزوجة في الكلب وقالت له " سوف أعطيك المزيد من الفطائر وتردد ابنتي يجب أن تتزوج ملك ".
    وعندما وجدها وعادوا إلي البيت ، أخذتها أمها في أحضانها وكانت مثلجة تماماً ومجمدة حتي الموت.

    إرسال تعليق