قصص اطفال قبل النوم قصة القرد والدولفين


    سوف نعرض اليوم ثلاثة قصص من أجمل قصص الاطفال وهي للقرد والدولفين لذي انقذ كل ركاب السفينة الغارقة ، والذئب الذي كان يتربص للحمار ليفترسه لكن الحمار كان حكيم وتمكن من خداع الذئب ، وقصة غباء الكلاب حول وجبة الجلود وغيرها من قصص الاطفال المرتبطة بموضوعنا أسفل قصة اليوم.

    قصة القرد والدولفين 




    كانت هناك سفينة تبحر دائماً من اليونان إلي ميناء أثينا وكان البشر فوق ظهر السفينة يحملون معهم كلابهم الأليفة والقرود التي يمتلكونها في رحلاتهم ولكن في هذه الرحلة هبت رياح قوية جداً وتحطمت السفينة وبدأت في الغرق ، لكن الدلافين الودودين خصوصاً تجاه البشر كانوا يتجمعون حول السفينة وبدأ الدولفين في إنقاذ الركاب وحملهم علي ظهورهم ناحية الشاطئ ولولا تلك الدلافين ومعاملتهم الحسنة تجاه البشر لغرق جميع الركاب ، بينما هناك دولفين يبحث عن أحد الركاب لينقذه وجد قرد يكافح وسط المياه ليتجنب الغرق توجه له الدولفين وحمله علي ظهره وكان يعتقد أنه من البشر فسأل الدولفين القرد " هل أنت من اليونان " فقال القرد " نعم أنا من أكبر عائلات اليونان " فقال الدولفين " هل تعرف السيد باريوس " قال القرد " نعم أنه صديقي المقرب وأنا أحبه جداً " وظل الدولفين يحمل القرد علي ظهره حتي وصلوا للشاطئ وتركه وعاد للمياه.
    كن مثل الدولفين تفعل الخير دون النظر لهيئة الشخص أو انتظار مقابل.

    قصة الذئب والحمار
    قصة الذئب والحمار

    كان الحمار يأكل في المرعي وسط الغابة فلاحظ وجود ذئب بين الشجيرات يتربص به وينوي علي أكله ، فكر الحمار في حيلة ذكية للتغلب علي فكرة الذئب بعد خمن ما يدور في ذهنه ، فقرر الحمار أنه سوف يتألم وكأن شوكة دخلت في قدمه ، فذهب له الذئب وسأله ماذا بك فقال الحمار " لقد دخلت شوكة في قدمي وأنا أرعي  ، يجب عليك مساعدتي في إخراجها قبل أكلي لأنها قد تقف في حنجرتك وتؤذيك ، فكر الذئب ووجد أنه من الحكمة مساعدة الحمار حتي لا يصيبه أذي عن أكله ورفع الحمار رجله وبدأ الذئب يبحث بعناية عن الشوكة بقدم الحمار ، لكن الحمار ركل الذئب ركلة قوية وسريعة أبعدته خمسة عشر خطوة للخلف وكان الذئب يتألم من شدة الضربة ، وبعدها غادر الحمار في أمان تام ولم يستطيع الذئب أكله كما كان يفكر.
    التفكير الصحيح  ووضع خطة حكيمة هو طوق النجاة من أي خطر.

    قصة الكلاب ووجبة الجلود الطازجة




    كان هناك تاجر يعيش في مزرعته بقرب النهر وكان يعمل التاجر في تجارة الجلود ويقوم بوضعها في النهر لتتشرب المياه ثم يبيعها بعد أن تجف ، وفي يوم من الأيام كانت مجموعة من الكلاب تشرب من النهر فرأت الجلود فقالت أنها وجبة لذيذة وطازجة وبعد محاولات الكلاب للوصول للجلود لم تتمكن من الحصول عليها ، اجتمعت الكلاب وقررت وضع خطة للحصول علي الجلود من النهر العميق وبعد تفكير عميق قرروا أن يشربوا جميع المياه الموجودة بالنهر ، وبالفعل ذهبت الكلاب للنهر وبدأت الكلاب في شرب المياه حتي امتلأت بطونهم وانفجروا من كثرة شرب المياه ، لكن النهر ما زال ممتلئ بالمياه ولم تنقص المياه كما كانوا يعتقدون.
    لا تحاول القيام بأشياء مستحيلة ووضع خطط عقيمة تصيبك بضرر.

    شارك المقال

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق