قصة الخنازير الخمسة الصغيرة

    تلك القصة من قصص الاطفال التي تحكي عن خمسة خنازير يعيشون جميعهم مع أمهم في المنزل ولكنهم مختلفين عن بعضهم فمنهم الخنزير الجيد ومنهم المشاغب ومنهم المهمل الذي لا ينهي دروسه ومنهم الخنزير الذي يسبب الكثير من المشاغب ، وسوف نتعرف علي حكاية كل واحد منهم بالتفصيل.
    قصة الخنازير الخمسة الصغيرة
    قصة الخنازير الخمسة الصغيرة

    الخنزير الذي ذهب للسوق



    كانت هناك عائلة مكونة من خمسة خنازير صغيرة وكانت الأم تحب جميع الصغار وسعداء جداَ ويبذلون المجهود لإرضاء أمهم وكانت الخنزير الأكبر هو أكثرهم نشاط وكان يلقب بالخنزير السيد وفي يوم من الأيام ذهب الخنزير السيد للسوق ومعه بعض الخضروات ليقوم ببيعها وكانت عربته يجرها حمار ، لكن الحمار كان غاضب ولا يريد جر العربة وبدأ في المراوغة وإزعاج السيد خنزير ويخرج عن الطريق لكن الخنزير كان قوي جداً فقام بجر العربة وتوجه للسوق مباشرة وبعد وصوله شاهدته الخنازير بالسوق وكانوا يضحكون عليه لكنه لم يهتم بهم وبدأ في تسويق بضاعتها وباعها كلها بسرعة كبيرة ثم عاد الخنزير سريعاً للبيت واخبر أمه بالقصة فقالت له انه أحب أولادها إليه وأكثرهم مجهود وشكرته علي عمله.

    الخنزير الصغير الذي بقي في المنزل



    كان الخنزير الصغير مشاغب جداً وشقي للغاية حتي لا يمكن للأم الوثوق به للخروج مع أخيه الأكبر للسوق بسبب المتاعب التي يسببها دائماً وأمرته الأم بالبقاء بالمنزل قريباً من النار ليشعر بالتدفئة لكنه لم ينهي دروسه وبدأ في إزعاج القط المسكين وضربه بالسكين ثم قام بتكسير جميع ألعاب أخيه الصغير وبعدها لم ينتهي من الشغب وقام بأكل جميع المربي وأخذ الحصان من رأسه وربطه بالخارج وحين عادت الأم للمنزل بعد إن جلبت بعض الطحين لإعداد الطعام ، أخذت قسطاً من الراحة وعندما استيقظت وجدت الخنزير الصغير ربطاُ حبلاً بالكرسي الخاص بها وعلمت بعدها كل المشاكل التي تسبب لبها وتكسير جميع ألعاب أخيه ، فأحضرت العصا ولقنته درساً لم ينساه بسبب مشاغبته.

    الخنزير الذي لديه لحم بقري



    كان هناك خنزير من الخمسة مؤدب وهادئ جداً وكانت أمه تحبه بسبب أدبه وكان يجلس بكل هدوء وهو نظيف الأيدي والوجه وملابسه جميلة لكن هناك علي الكرسي يجلس خنزير أخر غبي ملابسه غير نظيفة ولا يهتم بنفسه وينهي دروسه بسرعة وتكون كلها خاطئة وبعد أن طلب من أمه المراجعة معه ووجدت كل دروسه خاطئة قامت بمعاقبته وضربه علي أذنيه لكن الخنزير الأخر طلب من أمه مساعدته في إعداد الشاي ولو يوقع نقطة واحده علي قدمه أو السجادة وبعد شرب الشاي طلب من أمه الخروج للعب قليلاً ووجد خنزير صديقه يجلس وهو يبكي بسبب فقدان لعبته فقام بمواساته وأعطاه قطعة من اللحم البقري الذي معه ولعبوا سويا حتي عاد للبيت وأخبر أمه بما فعله وكان سعيدة جداً بما فعله مع صديقه الحزين.

    الخنزير الذي لا يوجد لديه أي شئ



    كان هذا الخنزير يذاكر دروسه مع أمه وهي تساعده لأنه لا يهتم بدروسه أبداً وبعد الانتهاء قام بتمزيق كتابه وخرج بالحديقة للعب مع الخنازير الأخرى التي لا تنهي دروسه مثلها ولكن حدث شجار بينهم وصوت مرتفع وخاف أن يعود للبيت حتي لا تعاقبه أمه وانتظر حتي جاء الليل وبدأ الجو يبرد ثم عاد للبيت دون أن يراه أحد وذهب للنوم مباشرة.

    الخنزير الذي لا يسمع كلام أمه



    كان هناك خنزير أخر يريد الخروج للصيد وقالت له أمه أن يبتعد عن مزرعة الفلاح القريبة من النهر لكنه لم يسمع كلام أمه وذهب مباشرة للمزرعة وعندما شاهد سمكة بالنهر قام بصيدها وقرر العودة للبيت كان عندما شاهده الفلاح ومعه عصا كبيرة وقعت السمكة من الخنزير وقام بالهرب لكن الفلاح أمسك به ولقنه درسا قاسيا وضربه علي ظهره لكن الخنزير تمكن من الهرب وهو يبكي بشدة من الألم وكان هذا جزائه لأنه لم يستمع لنصيحة أمه.

    قصص أخري ممتعة للاطفال:

    شارك المقال

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق