قصص أطفال فيها مغزي كبير لتحسين طباع الطفل

    سوف نقدم لكم مجموعة من قصص الأطفال التي تنمي أفكار الطفل وتزرع فيه الصفات الطيبة والأخلاق الحميدة التي تجعله شخطاً نافع لنفسه وللمجتمع ، وتحسن نشأته منذ صغره فاحرص أن يعرفها الطفل.

    قصة الفأر والضفدع ، أصدقاء للأبد.

    1- قصة الفأر والضفدع ، أصدقاء للأبد.

    كان هناك صديقين قريبين جداً من بعضهما هما الفأر والضفدع كان الفأر يسكن في جحر صغير أسفل شجرة والضفدع يعيش في بركة ماء قريبة من تلك الشجرة ، وفي كل يوم يذهب الضفدع إلي الفأرلزيارته والأطمئنان عليه وقضاء الوقت معاً ثم يعود إلي البحيرة في المساء ، وظل الضفدع علي هذا الحال فترة كبيرة ، ولكنه أصبح غاضباً جداً من الفأر لأنه لم يكن يذهب إليه لزيارته أبداُ ، فقرر الفأر أنه لن يذهب إليه مرة أخري وسوف يبقي في البحيرة حتي يأتي إليه ، لكن الفأر لم يأتي لزيارة صديقه الضفدع ، فقال الضفدع غاضباً هو لا يحبني كما أحبه وسوف أنتقم منه وخطط لقتل الفأر فأحضر سلسلة ثم ذهب إلي الفأر وربط طرف السلسلة في قدمه والطرف الأخر في قدم الفأر ثم ذهب مسرعاً إلي البحيرة ونزل بالمياه وسحب الفأر معه وظل الفأر عالق فوق المياه ، ثم رأي الصقر الفأر فوق المياه لا يستطيع الخروج فقرر أن يصطاده وغرز مخالبه حول الفأر وسحبه إلي غصن الشجرة القريبة ، لكن الضفدع كان مقيد أيضاُ بالسلسلة وحاول أن يحرر نفسه منها لكنه لم يستطع وهنا أكله الصقر هو والفأر.
    الهدف من هذه القصة " قديماُ قالوا من حفر حفره لأخيه وقع فيها " فلا تفعل أي شئ سيئ لأصدقائك مهما حدث وكن طيب الخلق. 




     قصة الأمير والثعبان الضخم.

    2- قصة الأمير والثعبان الشيطاني.

    كان هناك ملكاً حكيماً عادلاً يعيش في مملكة كبيرة وكانوا جميع السكان سعداء جدا لكن الملك لم يكن سعيداً  لأن لديه ابن جميل لكنه دخل في جسده ثعبان شيطاني ولم يخرج منه ، فأحضر الكثير من الأطباء والسحرة لينقذوا ابنه لكهنم فشلوا ، وعندما كبر الأمير الصغير لاحظ أن والده قلقاً جداً بسببه فقرر أن يغادر المملكة ، وذهب إلي مملكة بعيدة كان يعيش بها ملكاً شديد الغضب وكان لديه ابنته جميلة ولكنها دائماً تسخر من عمل والدها الشاق ، فقرر الملك أن يزوجها متسول لتتعلم قيمة العمل الشاق ، وكان الأمير قد وصل إلي معبد قديم ليس به أي طعام ، ذات يوم ذهب الأمير إلي القصر ليتسول بعض الطعام فقال له الملك سوف أعطيك الطعام لكن بشرط أن تتزوج ابنتي ، وافق الأمير المتسول وتزوجها ثم ذهبوا إلي المعبد القديم وفي الطريق شعروا بالتعب فذهب الأمير ليرتاح قليلاُ لكن الأميرة ذهبت لتبحث عن الطعام وبعد عودتها وجدت ثعبان علي فم الأمير يتحدث مع ثعبان أخر يجلس علي صخره ، قال الثعبان الذي يجلس علي الصخرة " لماذا لا تترك جسد الأمير " فأجاب الثعبان الذي يجلس علي فم الأمير " أنت أيضاً شرير فأنت تهاجم المارة في الطريق " لا يجب عليك أن تخبرني ماذا أفعل .
    صدمت الأميرة لرؤية الثعبان علي فم زوجها وقتلت كلا الثعبانيين بشجاعة وعندما استيقظ زوجها أخبرته بما حدث وفرح فرحاً كبيرأ ، ثم صارحها بكل شئ و أنه ليس متسول ، وقررا الرجوع إلي قصر الأمير ، وعندما رأه الملك وعرف أن الثعبان الشيطاني قد قتل ، كانت فرحته كبيرة ليس لها حدود ، وعاش الأمير والأميرة في سعادة وفرح لفترة طويلة وبعد سنوات قليلة أنجبت الأميرة توأم من صبي وفتاة وعاشوا حياة سعيدة.
    الهدف من القصة " الحق والدفاع عن الخير دائماً ما يجازي الله صاحبهم بأشياء جميلة فافعل الخير دائماً " 
     قصة الأسد والفأر.

      3- قصة الأسد والفأر.

    في يوم من الأيام كان الأسد نائم في وقت الظهيرة ليستريح ، وأتي الفأر يلعب فوق جسده ويمشي عليه فغضب الأسد منه ووضع مخلبه عليه ، بكي الفأر كثيراً وقال يا ملك الغابة سامحني أرجوك لن أفعلها مرة ثانية اتركني هذه المرة ومن يدري يمكن ذات يوم أكون قادر علي فعل شئ جيد ، وافق الأسد علي كلامه وتركه يذهب ، وفي يوم من الأيام قام الصيادين بصيد الأسد وربطوه بحبل في الشجرة وذهبوا ليحضروا عربة لنقل الأسد ، وكان الفأر يتجول في الغابة فوجد الأسد مربوطاً في الشجرة فذهب مسرعاً وقضم الحبل بأسنانه حتي قطعه وذهب هو والأسد ، فقال الأسد لعلي لم اكن علي حق لو قتلت الفأر ؟ وكان الفأر سعيداً جداً لمساعدة الأسد.
    الهدف من القصة " الأفعال الصغيرة تكافئ عليها بأفعال كبيرة " 
    شارك المقال

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق