مجموعة قصص أطفال جملية وجديدة

مجموعة قصص أطفال جملية وجديدة

    أفضل مجموعة قصص أطفال لعمر 4 سنوات تساعد علي نمو فكرهم واخلاقهم ، وتساعد الطفل علي تكوين شخصية قوية وطباع جميلة في عقله ونفسه.



    1- قصة السلحفاة والأرنب ميشو.
    كان يا مكان يوجد أرنب مغرور بسرعته في الجري وسلحفاة بطئية جداً في الجري و ذات يوم قال الأرنب ميشو للسلحفاة أنا أريد أنا نتسابق فأنا أسرع منك وأستطيع سباقك وسوف نختار هذا الطريق ، وافقت السلحفاة علي السباق وكانت جميع حيوانات الغابة حاضرة في نهاية الطريق لتعرف من الفائز ، بدأ السباق وتمكن الأرنب ميشو من قطع مسافة كبيرة من الطريق بينما السلحفاة المسكينة في بداية الطريق ، نظر الأرنب خلفه فوجد السلحفاة متأخرة في بداية الطريق فقال سوف أنام قليلاً فهي بطيئة ولن تصل الأن ، نام الأرنب طويلا ولكن السلحفاة ما زالت تمشي وتمشي مجتهدة في الطريق حتي تجاوزت الأرنب ميشو ووصلت إلي نهاية الطريق وهللت كل الحيوانات فرحه بفوز السلحفاة بالسباق ، فاستيقظ ميشو من النوم يجري مسرعاً حتي وصل إلي نهاية الطريق فوجد السلحفاة قد فازت بالسباق وحزن حزناً شديداً.
    الهدف من القصة " لا تقول علي خصمك أنه ضعيف وتقلل من قيمته أبداً وكن دائما جاد في عملك "
    إقرء أيضاً : 
    بعض العادات الطيبة التي يجب تعليمها لطفلك في نشاته.
    قصة السلحفاة والأرنب ميشو
    في مرة أخري قررت السلحفاة تحدي الأرنب ميشو وطلبت منه سباق أخر لكن بشرط أن تختار هي الطريق ، وافق الأرنب ميشو بسرعة وطن أنه سوف يفوز هذه المرة لأنه لن ينام كما حدث في السباق الأول ، وفي بداية اليوم بدأ السباق وانطلق الأرنب مسرعاً يجري بسرعة والسلحفاة المسكينة بطيئة جداً في بداية الطريق ، قطع الأرنب ميشو نصف الطريق ونظر خلفه فوجد السلحفاة بعيدة جداً فقال لن أستريح سوف أسرع أكثر وبعد جرب مسافة طويلة وجد الأرنب نهراً ممتلئ بالمياه ولا يعرف كيف يعبر هذا النهر بينما السلحفاة تمشي مسرعة و اقتربت من الأرنب وميشو يفكر كيف يعبر النهر ؟ وصلت السلحفاة إلي الأرنب ونزلت بالنهر وعبرت إلي الجانب الأخر ووصلت إلي نهاية الطريق بينما ما زال الأرنب واقف عند النهر لا يعرف ماذا يفعل! وفازت السلحفاة بالسباق مرة ثانية.
    الهدف من القصة " لا تقلل من قيمتك مهما كنت ضعيفاً وكان خصمك قوي ، فقط اختار الملعب المناسب الذي تتمكن فيه من الفوز "

    إقرأ أيضا: قصة الأسد والفأر.

    2- قصة الفلاح الفقير والأوزة.

    ذات مرة كان هناك فلاح فقير يعيش في مزرعته مع زوجته ، وكان يعمل مجتهد ليعيش حياة سعيدة ، وكانوا فقراء جداُ ويعيشوا في مزرعة صغيرة يزرعون الخضار ويبيعوه ثم يشترون طعام ياكلوه ويوفروا بعض من المال ، بعد فترة استطاع الفلاح توفير مبلغ من المال واشتري أوزة وصنع لها عشة صغيرة حتي تضع البيض بها ويستطيع بيعه وجلب الطعام والخبز. 
    قصة الفلاح الفقير والأوزة
    وفي الصباح ذهب الفلاح لجيلب البيض ليتناول الفطار مع زوجته ، فرفع الأوزة ووجد بيضة ذهبية فدهش ، ثم في صباح اليوم التالي ذهب ليحضر البيض فوجد بيضة اخري ذهبية وهكذا كل يوم يذهب يجد بيضة ذهبية وأصبحوا من أغنياء القرية .
    وفي يوم من الأيام قالت الزوجة الطماعة " لو نستطيع أخذ كل البيض الذهبي الموجود داخل الأوزة سنصبح أثرياء بسرعة " فرد عليها الفلاح بلهفة " حقاً هذه فكرة جيدة ،لن ننتظر كل يوم لنحصل علي بيضة واحدة ".
    وفي صباح اليوم التالي ذهب الفلاح إلي الأوزة واختارها وكان يخبئ السكين بجيبه وقام بذبحها وقطعها هو وزوجته ولكنهم وجدوها مثل باقي الأوز ليس بداخلها أي بيض ذهبي ، حزن الفلاح كثيراً لأنه لن يحصل علي بيض ذهبي بعد الأن وجلس يبكي هو وزوجته.
    الهدف من القصة " الرضا بالقليل أفضل من الطمع في الكثير ، فالمثل يقول الطمع قل ما جمع "

    إرسال تعليق