إعرف قصة المرأة الحامل وفرحتها بمولودها قبل فراقه

إعرف قصة المرأة الحامل وفرحتها بمولودها قبل فراقه

    قصة المرأة الحامل وفرحتها بمولودها قبل فراقه.


    قصة المرأة الحامل

    عندما اخبرها الطبيب انها حامل
    طارت من الفرحه ولم تكد تصدق ماتسمع
    بعد زواج دام اكثر من خمس سنوات دون حمل تصلت على زوجها واخبرته انها حامل فكاد ان يطير عقله من الفرح فسجد شكرا لله ‘
    سارت الايام والزوجين سعيدين بهذا الحمل ،حيث اخبرتهم الطبيبه بعد عدة اشهر انه ولد ذهبت ساره الى السوق لتجهز ملابس صغيرها لانه لم يتبقى الا اقل من شهر وتلد لذلك عليها ان تجمع له ملابس الولاده ‘
    *الاب بدوره ذهب الى محلات الاثاث ليجهز غرفه لصغيره
    في تلك الليله حست ساره بألام الولاده ‘وأيقظت زوجها من النوم واخبرته بانها لم تنم طوال اليل ‘ بسبب الالام التي تحس بها .
    *وطلبت منه ان يأخذها الى المستشفىفي الطريق قالت له ياخالد اذا رزقنا الله بمولود ماذا ستسميه
    *قال : اختاري انتي ياحبيبتي قالت : لا اترك الاسم لك وقالت بصوت حزين فيه ابتسامه حزن لو ان الله قبض روحي وانا ألد فانتبه لابني ياخالد ‘
    نظر اليها زوجها بنظره خوف واراد ان يهدئ من روعها
    انتي ياساره اول مره تلدين لذلك من الطبيعي ان تخافي
    فلاداعي للخوف كل الحريم يلدون والحمدلله لم يحدث لهن مكروه قالت له :
    ياخالد اعطني يدك 



    فمسكت يده وضمتها الى صدرها وهي تقول بخوف وحزن شديدين ،ممكن اموت وانا ماشفت ولدي فاذا طلع بصحه جيده ضمه بيدك هذي الي ضميتها اناعشان احس فيها أني وانا بالقبر احس بولدي
    *غضب خالد من كلامها وسحب يده من يدها وقال لها تعوذي من الشيطان واذكري الله ياساره
    *تفائلي بالخير تجديه وان شاء الله ماصاير الا الخير ‘
    *قالت ساره لزوجهاخالد انا قبل ليلتين رأيت رؤيا غريبه ولا ادري ماهو تفسير ذلك الحلم
    *رايت انني وانت ومعنا طفل كأنه في الحلم انه ابننا واقفون في طريق واذا بقطار يمر ويقف امامنا
    *وانت بجانبك امرأه لااعرف من هي فدفعت بي وبأبننا للركوب بالقطار واذا باحد حراس القطار
    * يمسك بيدي ويركبني القطارفقال انتي لك مكان لدينا ‘
    *اما الطفل فمكانه في القطار الرابع وبعد ان مر اربع قطارات
    وقف القطار الرابع وبينما انت كنت مشغول عن الطفل دفعت به تلك المراه الى القطار وهي تضحك فركب القطار وجلست انت مع تلك المراه
    *وحقيقة انني خفت من هذا الحلم ولا ادري ماهو تفسيره
    قال خالد لزوجته :تعوذي بالله من شر ماريتي
    هذي اضغاث احلام يازوجتي عندما وصلا المستشفى دخلت ساره قسم التوليد وتم عمل الفحوصات والاجراءات الازمه ‘قررت الطبيه ان يتم ادخال ساره الى غرفة الولادة
    طلبت ساره من الطبيبه ان تسمح لزوجها بمرافقتها ولكنها.رفضت وقالت لها توكلي على الله وكل شي بيد الله ‘
    قالت ساره للطبيبه :اريد ان اكلم زوجي في الممر فقط وانا على السريرفوافقت الطبيبه في الممر اتى خالد ونظر الى زوجته بابتسامه
    واذا بوجهها شاحب مصفر قال لها :ما بك ياساره ؟
    اليوم اسعد يوم في حياتنا وانتي حزينه !
    مفروض ان تكوني سعيده لهذا اليوم لان الله سيرزقنا مولولدا وباذن الله ساسميه على اسم والدك اكراما لك ياحبيبتي نظرت اليه بعينيها الشاحبتين وقالت له :خالد تحبني ؟قال خالد : ياساره ‘
    اكيد احبك واموت فيك دمعت عينيها وامسكت بيديه وضمتهما على صدرها.
    قالت له :خالداذا انا مت وعاش ولدنا 



    ماراح امنعك من انك تتزوج بس ارجوك لاتحط الولد عند زوجتك حطه عند اهلي او اهلك بس لاتحطه عند وحده ثانيه
    *قال اعوذ بالله شفيك اليوم ياحبيبتي متغيره مره
    وين ساره المؤمنه بقضاء الله وقدره بعدين هذي مو عمليه خطيره او مرض خطير عشان تخافيهذي ولاده سهله باذن الله
    قالت :خالد انا حاسه ان هذا اخر يوم لي في هالدنيا لو الله اخذ روحي سامحني ارجوك ياخالد سامحني لو قصرت عليك في يوم ‘
    سامحني اذا انا اخطيت عليك او ماسمعت كلامك
    في هالوقت خالد ماقدر يتمالك اعصابه وسقطت دمعه من عينه على يد ساره
    قال لها : ساره صدقيني انتي اغلى واعز مااملك بهالوجود
    وحط راسه على صدرها وجلس يبيكي ‘
    اتت الطبيبه وقالت لهم توكلو على الله وادع لزوجتك ان الله يسهل عليها الولاده
    دخلت ساره غرفه الولاده ومعها الطبيبه والممرضات
    وخالد جالس يتذكر شريط حياته مع ساره من اول ماتزوجو لين اليوم وهو يدعي الله ان يسهل على زوجته الولاده
    راح ساعه وخالد ينتظر لين حس بالتعب وتمدد على الكرسي لعله يرتاح بعض الوقت
    *بعد مضي ساعتين واذا بالطبيبه تصحيه من نومته فقالت له مبروك رزقك الله بولد
    لم يتمالك نفسه من شدة فرحته ومسك الطبيبه من دون ان يشعر واراد ان يضمها الى انه تدارك الوضع فتعذر منها وشكرها ثم توجه للقبله وسجد شكرا لله
    ثم قال للطبيه وماهو حال زوجتي
    قالت انها تعبانه قليلا ونقلناها الى العنايه المركزه
    قال خالد : مابها يادكتوره طمنيني
    قالت له : لديها نزيف حاد وارتفاع في الضغط مما جعلها تدخل في غيبوبه صعق خالد من هذا الخبر فكاد أي يغشى عليه مما حدث لزوجته
    هدأته الطبيبه وقالت عليك بالدعاء لها ونحن سنفعل مابوسعنا والي كاتبه الله سيقع ذهب خالد وتوضأ ثم صلى ركعتين دعى لزوجته بان يشفيها الله مما هي فيه
    بعدها ذهب ليرى ابنه
    وهو يضحك تاره فرحا بابنه ويبكي تاره بسبب ماحل بزوجته ثم ذهب الى الطبيبه يستاذنها للدخول على زوجته
    دخل على زوجته فرءاها صفراء اللون شاحب وجهها
    والاجهزة على جميع جسمها فبكى بكاء الطفل
    بعد ان كانت قبل قليل معه في أتم صحه وعافيه كيف تبدلت الاحوال وصار ماصار
    جلس بجانبها يقرأ عليها القران ويدعو لها
    اتت الطبيبه واخبرته بان عليه ان يخرج لانه ممنوع الزياره لها خرج خالد الى بيته وجلس هناك يصلي ويدعي الله بان يشفي زوجته الى ان احس بالتعب ثم ذهب لينام قليلا في منتصف اليل جرس الهاتف يرن
    ورد عليه خالد اذا به المستشفى..الو ..نعم
    انت خالد :نعم ‘عظم الله اجرك في زوجتك
    اردنا ان نخبرك ان زوجتك قد فارقت الحياة لكي تاتي لانهاء اجراءت استلامها
    *سقطت السماعه من يد خالد من الصدمه التي حلت به ‘ وبكى حتى جفت عيونه من الدموع
    اتصل على اخيه ووالده واهل زوجته واخبرهم
    ذهب الى المستشفى وقد قرر المستشفى خروج الاثنين من المستشفى الام والطفل معا بكى جميع من في المستشفى لهذا المنظر
    خرجت الام ملفوله بالكفن الابيض مودعة الدنيا ورائها
    وخرج الطفل ملفوفا بخرقة بيضاء الى هذه الدنيا من دون ام .......لايدري الانسان متى يموت ؟
    ........ وكيف يموت فالموت قضاء وقدر......

    إرسال تعليق