إعرف الرجل الذي بسببه ألغت بريطانيا عقوبة الإعدام ، الجزء الثالث

إعرف الرجل الذي بسببه ألغت  بريطانيا عقوبة الإعدام ، الجزء الثالث

    الرجل الذي ألغت بسببه بريطانيا عقوبة الإعدام .

    الرجل الذي بسببه ألغت  بريطانيا عقوبة الإعدام

    وللأسف لم تكن حياة تيموثي وبيرل سعيدة في منزلهما الجديد , إذ كثرت الشجارات بينهما , ولم تهدأ الأمور حتى بعد أن أنجبا طفلة جميلة أسمياها جيرالدين . أغلب مشاكلهما كانت بسبب وضعهما المالي المتأزم , كانا يعانيان لإمرار المعاش , كان تيموثي يتهم زوجته بالتبذير وسوء إدارة المنزل فيما تتهمه هي بإنفاق معظم راتبه على الكحول . وللأسف كلاهما كان محقا , فلا بيرل كانت زوجة مدبرة , ولا تيموثي كان زوجا حريصا على ماله . وبالتدريج بدأت شجاراتهما تتخذ طابعا عنيفا وصار الصراخ والعويل الصادر من شقتهما أمرا روتينيا بالنسبة للجيران . ولكي تزداد الأمور سوءا فقد حملت بيرل بطفل جديد , وهو أمر لم يكن بالحسبان , إذ لم يكن الزوجان يملكان مالا للإنفاق على طفل جديد , لذا اقترحت بيرل أن تجري عملية إجهاض , ووافق تيموثي بعد تمنع .
    .
    الجار السفاح

    قلنا آنفا بأن سوء الطالع كان رفيق تيموثي طيلة حياته , وسوء طالعه هذا ربما هو الذي قاده للسكن فوق شقة جون كريستي , ذلك الكهل الأصلع ذو الصوت الخفيض . علاقة كريستي بجيرانه كانت طيبة جدا , فهو بنظر الجميع رجل طيب وزوج محترم , لكن كان هناك جانب مظلم في حياة السيد كريستي لا يعلم الجيران عنه شيء .




    ولد جون كريستي عام 1899 في بلدة صغيرة بمقاطعة يوركشاير الانجليزية , كان ترتيبه السادس بين سبعة أطفال لأب قاسي متبلد الإحساس وأم حريصة فوق اللزوم على أبناءها . كان كريستي هادئا وانعزاليا في صغره , لكنه تميز بذكاء حاد , وكان متفوقا في مادة الجبر على وجه الخصوص حتى أنه حصل على منحة مدرسية . لكنه ترك المدرسة في سن الخامسة عشر , وبعدها بسنتين , أي في عام 1916 , التحق بالجيش وكانت الحرب العالمية الأولى آنذاك في ذروتها , فأرسلوه إلى جبهات القتال في فرنسا حيث تعرض لهجوم كيماوي من قبل الألمان وأعيد إلى مستشفى في انجلترا . وبحسب كريستي فأن إصابته أثرت على أوتاره الصوتية فأصبح صوته خفيضا كالهمس , لكن بعض المطلعين على حياته يقولون أنه تعمد تغيير صوته من أجل جذب اهتمام وتعاطف الآخرين. 
    الجزء3.. يتبع

    إرسال تعليق