معجزات الشفاء بالأعشاب " الثوم والبصل والعسل والحبه السوداء " - الطب البديل

معجزات الشفاء بالأعشاب " الثوم والبصل والعسل والحبه السوداء " - الطب البديل

    معجزات الشفاء في الحبه السوداء ، الطب البديل ، التداوي بالأعشاب .

    ها هو الطب والعلم الحديث يكتشف كل يوم ويقر حقيقة ما قاله رسول الأنسانية جمعاء وطبيب الأنام محمد عليه الصلاة والسلام يوم أن قال " إن في الحبه السوداء شفاء من كل داء إلا السام " .
    وقوله " ما من داء إلا في الحبه السوداء منه دواء إلا السام " .
    فوائد حبة البركة  في العلاج بالأعشاب

    ونجد اليوم طبيبا بارعا يحظي بشهرة بالغة في معالجة حساسية الصدر بالحبه السوداء أو حبة البركة وأخر يعالج بها قرحة المعدة ، وتعرف الحبه السوداء بحبة البركة وفيها منافع كثيرة للجسم فهي " شفاء لكل داء " 

    وعن فوائدها الطبية والعلاجية فهي نافعه لكل الأمراض الباردة ، لسرعة نفاذها وسريان مفعولها في شفاء الداء .

    وتعرف الحبة السوداء ( حبة البركة ) في لغة الفرس بالشونيز وهي الكمون الأسود ، أو الأكحل بلغة أهل الهند ، وهي تشبه لحد كبير بذرة البطل في اللون والحجم ، وهي حارة يابسة في المرتبة الثالثة تذهب الأنتفاح وتخرج حب القراع ( مرض يصيب الرأس ) ينشأعن حبوبها صديد وقيح كريهه ،وتنفع من البرص ، ومن حمي الربع ، والبلغم ، وتفتح المسدود من المسالك الهوائية والتنفسية ، وكذلك الدمامل إذا أضيفت الي البصل .

    وتحتوي حبة البركة علي عناصر ومواد فعاله طيبة النكهة ، عظيمة النفع ، عجيبة الفوائد أهمها :

    الفوسفات ، الحديد ، الفسفور ، الكربوهيدرات ، الزيوت الطيارة التي تحمل سرها أسرارها ، ونسبة الزيوت الطيارة فيها 38 % تقريبا .
    وتحتوي علي نضادات حيوية مدمرة للفيروس ، وما دونه من الميكروبات والجراثيم ، وبها الكاروتين المضاد للسرطان . 



    وبها أيضا هرمونات جنسية مقوية ومخصبة ومنشطة ، ويوجد بها مدرات للبول ، والحيض ولبن المرضع ، والصفراء ، وتحتوي علي إنزيمات هضمية ومضادة للحموضة وبها مواد مهدئه ومنبهه معا .

    ومن خواصها : تحلل رياح البطن ، وتجفف بلل المعدة ورطوبتها ، وإذا سحقت وعجنت بالعسل ،وشربت الماء الساخن أذابت حصاة الكليتين والمثانة ، وتدر البول ، والحيض، ولبن المرضع إذا داومت علي شربه أسبوعيا .

    وإذا سخن دقيق الحبة السوداء بالخل وطلي علي البطن قتل حب القراع ، وإذا عجن بماء الحنظل المرطب أو المطبوخ ، كان فعله في إخراج الدود أجود واقوي ،ويجلي ويقطع ويحلل الزكام البارد إذا دق ووضع في شاش طبي وشمه المصاب " إستنشاق " دائما أذهب الزكام .

    ودهن حبة البركة نافع بإذن الله لداء الحية " اللدغة " والكالو ويعرف بالعامة بسنط الجلد وهي حبوب تظهر في أماكن من الجسد تتسم بالجفاف ، تشوه مكانه .

    وإذا شرب منه غرام واحد بماء نفع من البهر ، وضيق النفس ، والضماد به نافع من الصداع البارد وهو ما يعرف بالنصفي أو " الشقيقة" .

    و إذا نقع منه مقدار في لبن إمرأة وأخذه صاحب اليرقان أو الصفراء نفعه جيدا .


    و إذا طبخ دقيق حبة البركة في خل ، وضمد به مكان الألم بالفم ( الأسنان ) أذهب وجعها بإذن الله .
    وإذا إستنشقه صاحب الماء النازل من العين منع .
    وإذا عجن بالخل وضمد به ، قلع البثور والجرب والقروح ، وحلل الأورام البلغمية المزمنة، والأورام الصلبة .
    وإذا سحقت ناعمه وخلطت بدهن الحبه الخضراء وقطر في الأذن منه ثلاث مرات نفع من البرد العارض فيها والريح المسدود .
    وإذا قلي وسحق ناعما ونقع في زيت زيتون وقطر في الأنف ثلاث مرات نفع من الزكام ، وأوقف العطاس والرشح .
    وإذا أحرق وخلط بشمع مذاب من دهن السوسن أو دهن الحناء ، وطلي به القروح الخارجية من الساقين بعد غسلهما بالخل أذهب القروح .
    وإذا سحق وعجن بخل حاذق وطلي به البرص ، والبهق الأسود ، والحزاز الغليظ ، أبرأها .

    والحبة السوداء " حبة البركة " في الطب الشعبي تستخدم علاج للكحة وأمراض الصدر ، والسعال ، وتستخدم مادة النجيللين المستخلصة من بذور الحبة للغرض نفسه .

    وزيت حبة البركة له فوائد طبية عديدة ، فهو يزيل السعال العصبي ، والربو ، والكحة ، وضيق التنفس ، ويطرد البرد ، ورياح البطن ، والبلغم ، فضلا عن دخوله حديثا في علاج الأعصاب ألام الروماتيزم والعظام ، وألام الظهر ، وفي قرحة المعده ، والسكر ، وضغط الدم ، والدوار وغيرها من الأمراض ، كما ثبت علميا وجود المادة الفعالة فيه والتي تسمي " النيجللون " .


    كتاب " معجزات الشفاء " في الثوم والبصل والحبة السوداء .
    تأليف الأستاذ : محمد محمود عبدالله - مدرس علوم القران بالأزهر الشريف .


    إرسال تعليق